الإقامة

 

 

 

يقام برنامج الإقامة في الدار البيضاء كجزء أساسي من المشروع من مايو 2020 إلى مايو 2022، حيث يجري المقيمون الأبحاث، وينتجون عملاً جديداً، ويعدّون برنامجاً عاماً يركز على موضوعات أبحاثهم. والمقيمون الستة المدعوون هم:

المقيمون المدعوون هم:

سيلين كوندوريلي
سيلين كوندوريلي فنانة مقيمة في لندن ولشبونة، وأحد المدراء المؤسسين لمشاريع إيستسايد، برمنغهام. وهي أيضاً مؤلفة ومحررة “سبورت ستراكتشر” الصادر عن “ستيرنبيرغ بريس” (2009).  
تجمع كوندوريلي عدداً من الأساليب، بدءاً من تطوير الهياكل لـ “دعم” (عمل الآخرين، وأشكال الخيال السياسي والحقائق الواقعية والخيالية) وصولاً إلى مقاربات أوسع نطاقاً في أشكال القواسم المشتركة والمواقع المنطقية.
تشمل المعارض الأخيرة لها: سيلين كوندوريلي، كونسثوس باسكوارت (2019)؛ إيكويبمينت، سيغنيفيغينت أذر، فيينا (2019)؛ هوست/فارت كونستثهول آرهوس (2020)؛ أوستيلينغسليج، ألبيرتينيوم دريسدن (2019)؛ زنجبار، عمل تركيبي دائم لصالح كينغز كروس بروجيكت، لندن؛ ومعرض في فيرا كورتيس، لشبونة (2018).

فاطمة الزهراء لكريسا
فاطمة الزهراء لكريسا باحثة وقيّمة. كانت مسؤولة عن تنظيم البرامج الثقافية في متحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر في الرباط منذ عام 2014. في عام 2016، كانت القيّمة المساعدة في المدرسة العليا للفنون للجميلة في الدار البيضاء: بلكاهية، شبعة، مليحي، (la fabrique de l’art et de l’histoire) في إطار بينالي مراكش السادس.
يركز بحثها على طرائق الدستور لتاريخ الفن في المغرب خلال الستينيات والسبعينيات. تهتم بتتبع أشكالها المختلفة ومواقع ظهورها الأولية (علم التربية، والمقتنيات، والمعارض، والممارسات التراثية والتاريخية)، وعلاقاتها مع التخصصات الأخرى (التاريخ والأدب وعلم الآثار وعلم الاجتماع).

ماريون فون أوستن
ماريون فون أوستن صانعة معارض، وباحثة، وفنانة تعيش وتعمل في برلين. وهي عضو مؤسس لمجموعات مركز المعرفة والثقافة ما بعد الكولونيالية، وكلينيس بوستفورديستيسكيس دراما، برلين، وديزاين كوليكتيف لابور كي 3000، زيوريخ.
قيّمت وقادت مشاريع بحثية ومعارض مثل “باهاوس إيماجينيستا” (2016-2020) مع غرانت واتسون؛ خطاب فييت نام (2016-2018) مع بيتر سبيلمان؛ جماليات إنهاء الاستعمار مع ركز المعرفة والثقافة ما بعد الكولونيالية، (2014-2016)؛ وموديل هاوس – رسم خرائط الحداثة عبر الثقافات (2010-2013)، وغيرها.
حصلت على دكتوراه في الفنون الجميلة من أكاديمية مالمو للفنون / جامعة لوند (البروفسور سارات مهراج). تشمل “باهاوس إيماجينيستا” محرّرة مع غرانت واتسون، 2019؛ الحداثة عبر الثقافات، محررة مع مجموعة أبحاث موديل هاوس، ستيرنبيرغ بريس برلين، 2013؛ (Das Erziehungsbild. Zur visuellen Kultur des Pädagogischen) محررة مع توم هيلرت، (Schleebrügge)، فيينا، 2010؛ المستعمر الحديث. جماليات الماضي. تمرد المستقبل، محرر مع توم أفريميتي، سرهات كاراكايلي، بلاك دوغ للنشر، لندن 2010؛ ونورم دير أبويشونغ، زيورخ، فيينا، 2004.

مانويل رايدر
استوديو مانويل رايدر هو استوديو تصميم متعدد التخصصات مقره في برلين منذ عام 2003. وتشمل أنشطته مجموعة واسعة من التنسيقات، من استكشاف الحدود بين المعارض، والأحداث العابرة، والكتب، وتصاميم الأدوات، والتحرير، والنشر، وصولاً إلى تصميم الأثاث، والممارسة التقييمية. يهتم استوديو مانويل رايدر ببناء السرديات، سواء على شكل كتب ومعارض وتصاميم متعلقة بالاتصالات. يهتم الاستوديو بمعنى الكتب في الفضاء والأرشيف ومستقبل المكتبات.
انخرط استوديو مانويل رايدر في تصميم ونشر وتحرير أكثر من 200 كتاب فني في تعاون وثيق مع الفنانين، وكان مسؤولاً عن استراتيجيات الاتصال والهويات الغرافيكية للعديد من  الغاليريات والمؤسسات الثقافية، بما في ذلك، متحف الفنون في كولن، ألمانيا (2007-2011) كونستفيرين ميونيخ، ميونيخ (2010-2015)؛ بارا سايت، هونغ كونغ (2012-2014)؛ آرتيستس سبيس، نيويورك (2009-2018)؛ غاليري نيو، برلين (منذ 2005)؛ ميندس وود دي إم، ساو باولو/بروكسل/نيويورك (منذ 2014)؛ كوريمانزوتو، مكسيكو سيتي (منذ 2016)؛ إضافة إلى ماركة الأزياء”بليس”(منذ 2004).

بيك فان دير بول
منذ عام 1995، عمل ليسبيث بيك وجو فان دير بول تحت اسم “بيك فان دير بول”. يقيمان ويعملان في روتردام.  يهدف بيك فان دير بول، من خلال ممارسته، إلى توضيح وفهم كيف يمكن للفن أن ينتج مجالاً عاماً وفضاء للمخيلة والتأمل. يتكون أسلوب عمل بيك فان دير بول من تهيئة ظروف اللقاءات، حيث يطور عملية العمل التي تسمح بإعادة التشكيل المستمر للأمكنة والتواريخ والجمهور. تتسم ممارسته بأنها محدّدة الموقع وتعاونية، مع وجود الحوار كنمط تحويلي.
يتم عرض أعمال بيك فان دير بول على الصعيد الدولي. ويعدّ النشر والكتابة والممارسة التقييمية جزءاً من عملهم. أدار بيك فان دير بول برنامج الماجستير المؤقت، مدرسة الدراسات المفقودة في معهد ساندبرج، أمستردام (2013-2015). 

عبد السلام زيو زيو
عبد السلام زيو زيو، متخرج من قسم الأنثروبولوجيا الاجتماعية في كلية الدراسات العليا في العلوم الاجتماعية في باريس، وهو منسق المشاريع والبحوث في أتيليه دو أوبسيرفاتوير في الدار البيضاء. يهتم عبد السلام بكيفية تقاطع العلوم الاجتماعية والممارسات التقييمية. وفي هذا السياق، يقوم بتطوير تحقيق – عمل تركيبي حول أرشيفات عائلية لتجربة مضادة للطب النفسي في مستشفى برشيد في المغرب – بعنوان “مقاومة شعر الجنون”.
فاز بجائزة مشروع البحث متعدد التخصصات “حدود” الذي نفذه كرسي فاطمة المرنيسي (جامعة محمد الخامس)- اليونسكو، وساهم مؤخراً في برنامج ألتراسانيتي الذي ينفذه مركز برلين للفن المعاصر “سافي-كونتيمبريري”. في يناير 2020، حاز على زمالة كاوروك/ميلون في تاريخ الفن الحديث.